x
Tell a Friend
captcha

 

إضطرابات النظم اليوماوي

يتبع البشر نظماً بيولوجياً يمتد على 24 ساعة يدعى النظم النوماوي، يتحكم به النور والظلام في البيئة المحيطة. وهو يحدد درجة حرارة الجسم وإنتاج الهرمونات ودورات النوم. وتعود أسباب اضطرابات النظم اليوماوي إلى خلل في النظم اليوماوي بسبب تغييرات في المناطق الزمنية والحمل والعمل في مناوبات وأدوية معينة وتغييرات في النشاطات الروتينية.

تتضمن أنواع اضطرابات النظم اليوماوي المختلفة:

  • متلازمة تغيير المنطقة الزمنية السريع (تعب السفر): إنعدام اليقظة ونعاس مفرط خلال النهار بسبب الانتقال من منطقة زمنية إلى أخرى.
  • إضطرابات نوم نوبات العمل: تحصل إذا عملنا في نوبات ليلية أو تبادلنا النوبات.
  • متلازمة تأخر مرحلة النوم: يعود سببها إلى أوقات نوم غير منتظمة بحيث نتأخر في النوم ونستيقظ في الصباح الباكر.
  • متلازمة مرحلة النوم المبكر: النوم باكراً والاستيقاظ قبل الوقت المرغوب به.
  • إضطراب عدم انتظام إيقاع النوم واليقظة: يصيب المكفوفين لأن دورة النور والظلمة تتحكم بالإيقاع البيولوجي. فتتراجع فترة النوم ونوعيته وقد نشعر بالنعاس خلال النهار.

من علاجات اضطرابات النظم اليوماوي:

  • العلاج السلوكي: الحفاظ على دورات نوم منتظمة وتفادي القيلولات والكافيين والنيكوتين، وتخفيف الضوء في المساء والليل لإدراة متلازمة تأخر مرحلة النوم، وزيادة التعرّض للضوء في المساء للسيطرة على متلازمة مرحلة النوم المبكر.
  • العلاج بالضوء الساطع: التعرّض لضوء عالي الشدّة لحوالى ساعة أو ساعتين. يساعد هذا العلاج الحساس بالزمن على إعادة ضبط دورة النوم.
  • علاج الساعة البيولوجية (كرونوثيرابي): التقديم أو التأخير التدريجي لدورة النوم. حالما تُعاد ضبط دورة النوم، يجب الحفاظ على الانتظام.

 

أرلين أكير بوماتاي
الممرضة المسؤولة – النوم والرعاية التنفسية

متحرّك: 971564339893+
البريد الإلكتروني: arlene.aquirre@hsmc.ae
                   Sleepcentre@hsmc.ae

لأيّ سؤال
captcha
مارينا فيلاج
الفلل رقم A18, 19, 20, 21, 22
صندوق بريد:٤١٤٧٥
أبو ظبي- الإمارات العربية المتحدة
Map View